إدارة التوحش

riadhhkimi
  • No tags were found...

PDF book

إدارة التوحش

عليه وسلم وإنما كان تسلية لهم وتحريكا ً لضعاف النفوس من الناس ليقبلوا على الإسلام ، ولا يلبس الحال م بعد ذلك من

خلال الحياة بين أهل الإيمان وأتون المعركة إلى انصلاح حالهم وتحركهم من أجل التوحيد قبل كل شيء.‏

لذلك نجد أن االله سبحانه وتعالى يوجه الرسول صلى االله عليه وسلم لأن يخاطب أسرى العدو بقوله

:

أ َيدِيك ُم من الأَسرى إِن يعل َمِ‏ الل ّه فِي ق ُل ُوبِك ُم خيرا يؤتِك ُم خيرا مما أ ُخِذ َ مِنك ُم ويغفِر ل َك ُم والل ّه غ َف ُور رحِيم

يا أ َيها النبِي ق ُل ل ِّمن فِي

.

والسياسة الشرعية في العهد النبوي فيها وقائع كثيرة تم فيها استخدام المال لتأليف القلوب بضوابط محددة ، ويدخل في تأليف

القلوب بالمال التأليف بالمناصب الشكلية الغير مؤثرة على العمل التي تعطي المطاع أو المعظم في قومه أو عشيرته نوعا ً من الجاه

مقابل أن يدخل أتباعه ومن حوله في حركة الجهاد تحت إمرة قادة الجهاد لتحقيق أهداف الجهاد ، وقلنا أن هؤلاء بعد اختلاطهم

بشباب الجهاد ستخالط بشاشة الإيمان قلوم - بإذن االله - ومن ثم سينفضون عن المطاع السابق - وإن بقوا معه شكليا ً - إذا لم

يهتد باطنا ً مثلهم ، ولنتذكر كيف أن عبد االله بن عبد االله بن أبي بن سلول رضي االله عنه كان على استعداد أن يقتل أباه لو

طلب منه رسول االله صلى االله عليه وسلم ذلك.‏

يتبقى أن تعرف عصابة الحق من قواعدنا الصلبة ومن الشباب ااهد تفاصيل أحكام تأليف القلوب بالمال ومنها

أن من قاتل :

من أجل المال لا أجر أخروي له ، ومن كانت نية المال أو الغنيمة تابعة وليست أصلية ونيته الأصلية أن تكون كلمة االله هي العليا

نقص أجره وأن من سلم وغنم عجل له ثلثا أجره ، ومن أريق دمه وتلف ماله أخذ أجره كاملا ً ، وأن الأنصار تركوا ما حضروا

له أنفسهم من المال في غزوة حنين من أجل تأليف قلوب الطلقاء ، وليعلموا أنه ممكن لهم أن ينالوا المال في النهاية كما ناله

الصحابة وأبناء الصحابة والتابعون إلا أن فتنته أشد من فتنة الفقر ونحن لا نملك ثبات الصحابة رضوان االله عليهم ، فكما جاء في

".. الحديث

ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تفتح عليكم فتهلككم كما أهلكتهم..‏

."


٤٩

مركز الدراسات والبحوث الإسلامية

More magazines by this user
Similar magazines