أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

فلسفة التربية البراجماتيةتنقلب التربية إلى عملية قسر وضغط من الخارج.‏ ويؤدي بنا كذلك فقدانالوعي بالبناء النفسي للفرد ونشاطه إلى أن تتسم العملية التربوية بالعشوائيةوالتعسفية هذا من جانب ومن جانب ا^خر نجد أن الوعي ا يكون عليهاجملتمع من أحوال وظروف وا تقوم عليه الحضارة من أسس ومبادىءوما تنتهي إليه من نتائج وأفكار شرط جوهري يوفر لنا القدرة على فهموتفسير قوى الطفل تفسيرا علميا سليما ذلك أن الطفل له من الغرائزوايول التي لن تقف على ما تدل عليه إلا عندما نعرف ما مقابلاتهاالاجتماعية والتي لابد لنا من تتبع جذورها في أرض ماضيها الاجتماعيوتفهمها على أنها ميراث ماقام به الجنس البشري من نشاط في فترةسابقة وأخيرا لابد أن تكون لدينا صورة كن أن نرى فيها هذه الغرائزوايول في أحوالها استقبلة وإلى أي هدف ستصير إليه (١٦٥) .وإذا كان البعض يعترض بأن التربية في جانبها النفسي مجدية وشكليةمن حيث إنها تنمية القوى العقلية دوا فكرة عن استخدامها وبأن التربيةفي جانبها الاجتماعي كذلك عندما تصبح مجرد تهيئة الفرد للتوافق معالحضارة تصبح عملية قسرية برانية وتعمل على إخضاع حرية الفردلأحوال اجتماعية وسياسية قد قررت من قبل إلا أن هذه الاعتراضاتواخملاوف لا تكون كذلك إلا إذا اقتصرنا على جانب واحد دون الا^خر إذ إنالتكامل ب الاثن يؤدي إلى تلافيها بل إن هذا التكامل ليعد أمرا جوهريا لأنه من استحيل بالنسبة لنا أن نعرف أي قوة نفسية إلا إذا عرفنا غايتهاأو منفعتها أو وظيفتها وهذا لا كن أن يكون إلا بإدراك الفرد في حالةنشاطه متصلا بالعلاقات الاجتماعية ومن ناحية أخرى فإن ماكن أننقدمه للطفل من توافق في ظل الظروف القائمة هو ذلك التوافق الذييتأتى عندما يستخدم الطفل كل قواه (١٦٦) .وقد ب ديوي اجتماعية التربية بعملية ييز أوضح معناها ب الكائناتالحية والكائنات الجامدة أولا ثم في داخل سلسلة الكائنات الحية نفسهاب الإنسان والحيوان ثانيا.‏ وبيان ذلك هو أننا نستطيع أن نفرق ب الكائناتالجامدة على أساس أن الأولى تستطيع أن تحافظ على كيانها بينما الثانيةلا تستطيع ذلك فأنت تستطيع مثلا أن سك بالحجر أو قطعة الخشبفتفتتهما دون أن لكا من أمر نفسهما شيئا كي يحافظا على كيانهما أما101

More magazines by this user
Similar magazines