أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

اللامدرسية ?لايستتبع بالضرورة أيضا إلغاء ادرسة فالحوادث التي تجري للسيارات مثلا والطائرات لا تستوجب إلغاءها وإا تستحث التفكير في سبلمبتكرة زيد من الطمأنينة على الطريق أو في الجو.‏ورا لا يجد الإنسان مفراً‏ من التسليم مع النقاد للمدارس بعدد غيرقليل من النقود في مقدمتها ذلك الطابع التكراري النمطي امل للحياةادرسية من توزيع منتظم لساعات الدروس ومن خطة دراسية محددةسلفا وتجرى على شاكلة واحدة مطوحة برغبات الأفراد ومن وظائفإجبارية ومن درجات مدرسية من شأنها أن تحيي من جديد ضروب الذلالتي فرضت من قبل و ‏(الشهادات)‏ التي ترسل إلى أولياء الأمور لتخبرهمبنتائج تحصيل أبنائهم ومن إعداد للامتحانات بكل ما تحمله من مظاهرالقلق والخوف والتوتر.‏إنه من الخطأ غير اله الظن بأن الفن التعليمي كن أن يُصبح واحدالشكل وعلى ط واحد رغم ما ب الشخصيات الفردية من تفاوت ولكنإذا كان من الصحيح أن مدى العمل الفكري متناسب مع الرغبة في التعلمفإن التقنيات التعليمية مهما يكن شأنها لا كن أن تحل محل هذه الرغبةوأي تنميط يتجاهل إيقاع كل فرد وما يبديه من مقاومة لا كن أن يكونمجديا وفعالاً‎ فليست التقنيات هي التي تستطيع في حال من الأحوال أنتزيد من البواعث أو أن تجود الأداء (٣) .وإذا كنا قد أشرنا إلى مفكرين نادوا بضرورة إقامة العمل التعليميعلى رغبات الطلاب وميولهم إلا أن ‏(دينسون)‏ يخشى من أن تستغل ميولالطلاب ورغباتهم في الوصول بهم إلى أهداف أخرى حددها غيرهم منالكبار ومعدة سلفا وهو احتمال راجح لأن العمل التعليمي يهدف إلى الإعدادللحياة أو التكيف مع اجملتمع ذلك الهدف الذي يسخر منه ‏(دينسون)‏ علىأساس أن يحول الطلاب إلى مجرد أدوات ووسائل تحقيق حياة اجتماعيةتقوم على التحكم وهو إذ يقول هذا يضع نصب عينيه مجتمع الولاياتاتحدة الأمريكية وما يقوم عليه من سيطرة عدد من اؤسسات اهيمنةالتي توهم الأفراد بأنها تعمل من أجلهم بينما هي تعمل من أجل أصحابها.‏وا كن أن يلاحظه ارء بغير صعوبة عند استقراء مثل هذه الأمثلةللنقد الذي وجه إلى ادرسة وهناك بالطبع غيرها ا سنأتي إلى بعضه197

More magazines by this user
Similar magazines