أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

فلسفات تربوية معاصرةالصناعي حيث إن أبناء الريف كانوا ارسون العمل را قبل سن البلوغ.‏ولاشك أن كثيرين لم يرغبوا في معاملتهم كأطفال ولو لم تكن هناك هذهادارس التي تتقيد بسن محدد أو تعليم الزامي ا كان هناك معنى للطفولةومن هنا فإن إلغاء ادرسة سيمحو تلك التفرقة اتحيزة ضد المحتضنوالراشدين والعجائز صلحة الأطفال ويتيح الفرصة لهذه الفئات أن تستفيدبذلك الإنفاق الضخم اخملصص للتعليم في مرحلة الطفولة.‏إن إيلتش ينسى هنا تلك الحقائق التي كشفت عنها الأبحاث والدراساتالسيكولوجية عن خطورة مرحلة الطفولة وكيف أن ما نتعلمه وما نخبرهأثناءها يكاد يتحكم إلى حد كبير في مسار شخصيتنا ا كان لابد معهللجهود التربوية أن تتجه إلى هذه ارحلة بالذات لتعطيها أقصى ما كنبذله.‏ صحيح أن ثمة علاقة ب التطور الصناعي وب تزايد الاهتمامبتعليم الأطفال.‏ إلا أن هذا إا كان يعبر عن بعد ا^خر لا يشير إليه إيلتشألا وهو التنامى اذهل للمعرفة البشرية ا حتم البدء بعملية التعلم منذاللحظات الأولى للوعي لدى الأطفال خاصة أن الظاهرة الصناعية قدأتاحت الفرصة للاعتماد على ‏(الا^لة)‏ ا يعني توفير الجهد الإنساني كيينفقه في عملية التعلم.‏المدرسة والتلاميذ:‏ووفقا ا أصبح شائعا وسائدا ينظر إلى الأطفال على أنهم بالضرورةتلاميذ ولاشك أن وجود ‏(تلاميذ)‏ يتطلب بالضروة أيضا ‏(مدرس( وهؤلاءبدورهم يؤدي وجودهم إلى ضرورة أن تكون هناك ‏(مدارس)‏ تقوم علىفكرة ليست صحيحة تروج لها وهي أن ‏(التعلم)‏ هو نتيجة ‏(التدريس)‏ معأن تأملا بسيطا فيما يجري حولنا في الحياة اليومية كن أن يؤكد لنا ننانتعلم الكثير خارج ادرسة وعن غير طريق ادرس فنحن نتعلم جميعاكيف نتكلم وتفكر ونحب ونشعر ونلعب وارس العمل والسياسة دون تدخلادرس ولا يشذ عن هذا هؤلاء الأطفال الذين يخضعون لعناية ادرسمعظم الوقت مثل أبناء الاجىء وأبناء ادرس أنفس.‏ إن استقراء الواقع فيما يرى إيلتش يؤكد أن معظم ما يتظاهر ادرسون بأنهم يعلمونهللتلاميذ يتعلمه هؤلاء من مجموعات الأصدقاء والاحظات العابرة واشاركة208

More magazines by this user
Similar magazines